• img-book

    فريدريك نيتشه

هكذا تكلم زرادشت كتاب للكل ولا لأحد

by: فريدريك نيتشه

يعد كتاب” هكذا تكلم زرادشت” واحداً من أهم أعمال نيتشه. فهو عملٌ للتغلب على الذات. إذ يجمع بين التلميحات المقلوبة للكتاب المقدس والأساطير اليونانية والدين الفارسي القديم. قام نيتشه بتأليف العمل على مدار عامين ، وعلى الرغم من أن نيتشه كتب الجزء الأول منه في عشرة أيام فقط، إلا أن النقاد اعتبروه من الكتب الأكثر تفصيلاً لأفكاره حول “الحاكم الديكتاتوري” و “إرادة السلطة”. في البداية، كان هناك ثلاثة أجزاء فقط من الكتاب ، وشعر نيتشه بضرورة الانتهاء من النهاية حيث اكتشف زرادشت عقيدة “التكرار(التواتر) الأبدي” وهو على جبله. وفي وقت لاحق كتب الجزء الرابع الذي رفض نشره ، مدعيا أنه تجديف على الاستهلاك العام. تم توزيع الجزء الرابع بين أصدقائه في مسودة مخطوطة حتى تم نشرها أخيرًا من قِبل شقيقته بعد أن استسلم نيتشه لجنونه. على الرغم من أن الكتاب حصل على إشادة خفيفة فقط عند نشره أول مرة ، إلا أنه اكتسب شعبية بعد وفاة نيتشه. وأًبح أكثر أعماله مبيعًا في العصر الحديث. خلال الحرب العالمية الثانية ، كان لدى الحكومة الألمانية أكثر من 100000 نسخة من الكتاب المطبوع والتي تم توزيعها على الجيش مع نسخ من الكتاب المقدس. على مستوى السرد ، يدور الكتاب حول رحلات وتعاليم زرادشت ، المعلم الأسطوري والديني والنبوي الذي جاء ليقدم فكرة “الحاكم الديكتاتوري المطلق” إلى العالم. فتعاليم زرادشت هي مزيج من النصوص الدينية القديمة مثل قصص من العهد الجديد والأساطير اليونانية. يركز العمل على تعاليم زرادشت حول المعاناة والكفاح الداخلي للتغلب على جوانب العالم التي ستقود الإنسان في النهاية إلى مبدأ “التكرار الأبدي”. وهي مبدأ مرتبط بالتعالي النهائي. يحكي الكتاب وجهة نظر نيتشه حول “الحاكم المطلق” ، وهي حالة من الوجود الخالص الذي يتيح للمرء أن يحب الطبيعة والأرض كأفضل خير. يشرح الكتاب الشهير عن اعتقاد نيتشه أن “الله قد مات” ، إذ يتصور نيتشه عالماً يمكن فيه للمغلوب على امره أن يتجاوز تعاليم المسيحية البالية حتى يأتي بعودة أبدية أكبر.

  • Intro

  • Sample

  • Mostahal zaradesh

Meet the Author
Books of فريدريك نيتشه
About This Book
Overview

يعد كتاب” هكذا تكلم زرادشت” واحداً من أهم أعمال نيتشه. فهو عملٌ للتغلب على الذات. إذ يجمع بين التلميحات المقلوبة للكتاب المقدس والأساطير اليونانية والدين الفارسي القديم. قام نيتشه بتأليف العمل على مدار عامين ، وعلى الرغم من أن نيتشه كتب الجزء الأول منه في عشرة أيام فقط، إلا أن النقاد اعتبروه من الكتب الأكثر تفصيلاً لأفكاره حول “الحاكم الديكتاتوري” و “إرادة السلطة”. في البداية، كان هناك ثلاثة أجزاء فقط من الكتاب ، وشعر نيتشه بضرورة الانتهاء من النهاية حيث اكتشف زرادشت عقيدة “التكرار(التواتر) الأبدي” وهو على جبله. وفي وقت لاحق كتب الجزء الرابع الذي رفض نشره ، مدعيا أنه تجديف على الاستهلاك العام. تم توزيع الجزء الرابع بين أصدقائه في مسودة مخطوطة حتى تم نشرها أخيرًا من قِبل شقيقته بعد أن استسلم نيتشه لجنونه. على الرغم من أن الكتاب حصل على إشادة خفيفة فقط عند نشره أول مرة ، إلا أنه اكتسب شعبية بعد وفاة نيتشه. وأًبح أكثر أعماله مبيعًا في العصر الحديث. خلال الحرب العالمية الثانية ، كان لدى الحكومة الألمانية أكثر من 100000 نسخة من الكتاب المطبوع والتي تم توزيعها على الجيش مع نسخ من الكتاب المقدس. على مستوى السرد ، يدور الكتاب حول رحلات وتعاليم زرادشت ، المعلم الأسطوري والديني والنبوي الذي جاء ليقدم فكرة “الحاكم الديكتاتوري المطلق” إلى العالم. فتعاليم زرادشت هي مزيج من النصوص الدينية القديمة مثل قصص من العهد الجديد والأساطير اليونانية. يركز العمل على تعاليم زرادشت حول المعاناة والكفاح الداخلي للتغلب على جوانب العالم التي ستقود الإنسان في النهاية إلى مبدأ “التكرار الأبدي”. وهي مبدأ مرتبط بالتعالي النهائي. يحكي الكتاب وجهة نظر نيتشه حول “الحاكم المطلق” ، وهي حالة من الوجود الخالص الذي يتيح للمرء أن يحب الطبيعة والأرض كأفضل خير. يشرح الكتاب الشهير عن اعتقاد نيتشه أن “الله قد مات” ، إذ يتصور نيتشه عالماً يمكن فيه للمغلوب على امره أن يتجاوز تعاليم المسيحية البالية حتى يأتي بعودة أبدية أكبر.

Details

Publisher: مكتبتي
Publish Date: 2020
Page Count: